التداوي بالاعشاب (8)

اذهب الى الأسفل

التداوي بالاعشاب (8)

مُساهمة من طرف ابن النهرين في الثلاثاء 8 فبراير - 9:41

رجل الأسد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أوصافها :
نبات عشبي معمر من فصيلة الورديات ، ينبت في المروج والأحراج الرطبة ، وأطراف الأقنية ، وخصوصاً في الجبال ، يسمى في سوريا لوف السباع ، ساقها مبرومة ومكسوة بشعيرات دقيقة يبلغ علوه نحو من ( 15 ـ 50 ) سم ، أوراقها مسننة كالمنشار ، ومكونة من ( 7 ـ 9 ) أصابع ، مستديرة بمجموعها ، ومكسوة كالساق لشعيرات دقيقة ، والسفلى منها لها ساق طويلة ، وتزهر في شهري ( أيار وحزيران ) ، وتكون على رؤوس الفروع أزهاراً صغيرة صفراء مشربة بالخضرة .

الجزء الطبي منها :
الفروع حاملة الزهر من شهر أيار حتى بداية شهر آب .

المواد الفعالة فيها :
مادة قابضة وموقفة للنزيف .

فوائده الطبية :
أ ـ من الخارج :
تستعمل للمساعدة في العلاج التهاب المبيض عند النساء بحمام مقعدي من مغلي الأعشاب الآتية بمقادير متساوية ( رجل الأسد ، تبن الشوفان ، قشرة البلوط ، ذنب الخيل ، نبات الحقول ) .

ب ـ من الداخل :
تستعمل مستحلب رجل الأسد لمعالجة الإسهال ، والمساعدة في وقف النزيف الداخلي وعدم انتظام الحيض ، وآلامه ، أو زيادة نزفة وكذلك في الإفرازات المهبلية ، وأرتخاء الرحم ، أو البطن بعد الولادة ـ بعد الشهر الثالث من الولادة ، والإجهاض المتكرر .

إعداد المستحلب :
يعد مستحلب رجل الأسد بإضافة ربع ليتر من الماء الساخن بدرجة الغليان ، إلى مقدار ملعقة كبيرة من العشبة الجافة ، وشربه على جرعات متعددة في اليوم .
وللمعالجة السمنة والبول السكري ، يوصى بشرب فنجانين إلى ثلاثة فناجين يومياً من مستحلب رجل الأسد .



الزنبق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كانت العرب تسميه السوسن الأبيض وسوسن أزاد ، جنس من فصيلة الزنبقيات .

الجزء الطبي منه : الأزهار .

المواد الفعالة فيها :
شبه قلى من نوع الديجيتال ومادة السابونين وكلها سموم للقلب إذا تجاوزت الجرعات المسموح بها .

استعمالها طبياً :
أ ـ من الخارج :
يستعمل شم ( نشوق ) مسحوق الأزهار للمساعدة في معالجة الزكام وطنين الأذن ، ويعمل النشوق من تجفيف الأزهار في أيار وسحقها بعد جفافها والاحتفاظ بها في علب كرتونية صغيرة .
ويستعمل خل الأزهار للاستفادة منه في معالجة الدوار ( الدوخة ) ولإغماء وسواهما من الهبوط العصبي المفاجئ ، ويعمل الخل هذا بملء زجاجة حتى نصفها بالأزهار وملء النصف الأخر فوق الأزهار بالخل ، ثم تركها مسدودة أسبوعين ، ثم تصفيتها والاحتفاظ بها في زجاجات محكمة السد للاستعمال .


ب ـ من الداخل :
يستعمل مستحلب الأزهار للاستفادة منه في معالجة ضعف القلب وسرعة النبض وعدم انتظامه في الحميات وفي سن اليأس ، وفي اضطرابات الغدة الدرقية ، ويعمل المستحلب من (3-5) غرامات من الأزهار لا أكثر وإلا أصبح ساماً لكل (150) غراماً من الماء الساخن بدرجة الغليان ثم يحلى جيداً بالسكر ويشرب منه ملعقة كبيرة كل ساعة ، وأقل من ذلك المقدار بعد ظهور التحسن ، ويلاحظ مرة أخرى عدم تجاوز هذه الجرعة وعدم استعماله للأطفال .

وصف الزنبق :
عشبة يبلغ ارتفاعها نحو ( 10 ـ 20 ) سم ، جذرها زاحف فوق سطح الأرض ، تنبت منه إلى الأعلى أوراقها خضراء طويلة ، تضيق في طرفيها الأعلى والأسفل ، ومعها ساق رفيعة بدون أوراق ، تحمل في قسمها الأعلى أزهاراً صغيرة بيضاء بشكل الأجراس الصغيرة ، ذات رائحة عطرية ، تكون بعد العقد أثماراً عنبية صغيرة حمراء .



الزنجبيل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وصف النبات :
نبات عشبي جذموري ، أوراقة ستانية وأزهاره صفراء بتلاتها برتقالية منمشة بالأبيض ، عطرية لاذعة الطعم .

موطن الزنجبيل :
يزرع الزنجبيل في معظم البلاد الحارة ، وينمو في جامايكا وجزر الهند الغربية .

الجزء الطبي : الجذور .


المواد الفعالة فيه :
يحتوي الزنجبيل على زيت طيار الكافين ، ولينالول ، وعلى النشا ، ومادة غروية ، ومادة جنجرول إلى زنجرون ، والزيت يذوب في الكحول ، وبواسطة حامض الكروميك ، يتحول إلى حامض الخليك .

فوائده الطبيعة :
الزنجبيل معين على الهضم ، ملين للبطن تليناً معتدلاً ، وهو محلل للرياح الغليظة الحادثة في الأمعاء والمعدة .
ويستعمل منقوعة قبل الأكل في المساعدة في علاج القولنج الروماتيزمي أو النقرس ، ويستعمل أيضاً لبحة الصوت ، والزنجبيل معرق ، مقو للمعدة ، ويفيد الزنجبيل في زيادة العرق ، والشعور بالدفء ، وتلطيف الحرارة .
ويستخدم كتوابل في تجهيز الأطعمة ومنها الطعم المميز ، وبهذا فإن للزنجبيل خصائص مقوية ، مطهرة ، ومضادة للحمى ، ويصنع منه مربى نافعة للأمراض الصدرية .
وهو مقوّ جنسي مع الخولنجان والفستق عبيد مع العسل ومعطر للفطائر والحلويات ، ويساعد في استئصال البلغم والرطوبات الفاسدة المتولدة في المعدة ، وشرابه مدفئ للجسم في الشتاء ، ويدخل في صناعة المشروبات الفوارة ، وثبت حديثاً بالتحليل ، أن جذورة الزنجبيل تحتوي على أصماغ ورانتجات دهنية ونشا ، وزيت الطيار يعطيه الرائحة المميزة ، ورانتج زيتي غير طيار وهو الجنجرين الذي يعطيه الطعم اللادغ .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



avatar
ابن النهرين
المدير العام

الجنس : ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 1521
تاريخ الميلاد : 28/03/1981
تاريخ التسجيل : 25/11/2010
العمر : 37

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى